اين انت ايتها الزوجة اين ابتسامتك الوهاج اين شعرك المنسدل المواج اين كنت عندما اكون ….اين انتي حين احتاجك في وقت الضيق…..
اريدك صديق اكثر من صديق حبيب اكثر من حبيب كوني لى روحا….. الذى اتنفس به انت زوجتي روحي فيها…. انت الام والأخت والصديق بحثت عنك حتى وجدتك في غابات وأدغال افتش عنك في الاحلام….. انت الان حقيقة…اريد ان اعبر عن وجودك واغني عن مروجك…. انت؟؟؟ مهما عبرت عن مشاعري لا اعرف كيف ارد لك الجميل من عنايتك لى؟؟؟؟ اريد القول لماذا نحن نغضب من النساء لماذا لانلوم انفسنا ونعاتب افكارنا نحن الرجال لانعترف بالخطأ وهذا خطأ يجب ان نكتشف انفسنا ونحدد ارائنا ونفكر قبل اتخاذ القرار ومناقشة الموضوع قبل حسمها من طرف واحد بدون اسباب يجب ان نطور مفهومنا والنترك العادات والتقاليد وتطوير اساليبنا واتجهاتنا نحن في صدد الهجوم على افكارنا يجب ان نتعلم ونفكر ونتدرب على المحبة والتفاهم ومناقشة الغير ومعرفة الاسباب ثم بعد ذلك نأخذ بالاسباب وتأخذ القرار بين اثنين نعم بيننا لاثالث ……الرجل هو بصبره وحكمته وبعلمه يحدد اتجاهاته يفرق بين الصواب والخطأ هذا هو الرجل….اما دور المراءة فهي انسانة انثوية ضعيفة بالكلمة وقوية بعزتها وثقتها بنفسها فبدون الاهانة اكتسبتها واسحوذتها كن حكيما فتكسب الابتسامة والنعومة…. والرضا بالنفس ورجولتك هي انوثتها انا اتعاطف مع المرأة مهما حدث منها فهي تتحمل اكثر من طاقتها كن رحيما يرحمك الله هذه هى الرجولة نعم