أعني بآداب الولادة:

الأمور المستحبة والمسنونة, التي ينبغي أن تُفعَلَ بعد ولادة المولود وهي كثيرة أهمها :

1- تستحب البشارة بالمولود والتهنئة به .

2- يستحب أن يؤذن في أذن المولود اليمنى حين ولادته, وأن يقام للصلاة في أذنه اليسرى, ليكون التأذين أول كلام يقرع سمع المولود .

3- يستحب تحنيك المولود بتمرة, بأن يمضغها والده, أو إنسانٌ فاضل, ثم يجعلها في فم المولود, لأن النبي صلى الله عليه وسلم حنَّك عدداً من أبناء الصحابة, رضوان الله تعالى عليهم أجمعين .

4- يسن ذبح العقيقة عن المولود, وروى أصحاب السنن الأربعة, عن سَمُرَةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( كل غلام رهينٌ بعقيقته, تذبح عنه يوم سابعه, ويسمَّى فيه, ويحلق رأسه ) والمعنى: أن ذبح العقيقة سببٌ لفك رهان الإنسان من الشيطان, الذي يلزمه من حين خروجه إلى الدنيا, وتكون عن الذكر شاتان وعن الأنثى شاةً واحدة .

5- يسن اختيار الاسم الحسن للمولود, وتسميته حين ولادته, وتأخير التسمية عن اليوم السابع خلاف الأولى .

6- يسن الختان للمولود, وتعجيله أفضل, وتأجيله مكروه, وهو من سنن الفطرة وخصالها .