شعور جنسي قاتل لا حدود له

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اكتب موضوعي هذا ليس للنشر ولكن لينظر أصحاب الإختصاص إليه ويفيدوني ويفيدوا جميع من يعانون من نفس المشكلة.

سبق وكتبت موضوع بعنوان ” شعور جنسي قاتل لا حدود له ” والمشكله تخصني شخصيا.. زوجي حنون جدا على أولاده ويظهر لهم عاطفة شديدة ولكن ولا مرة مرة منذ زواجنا من عشر سنوات أشعرني بالعاطفة أو قال كلمة أحبك أو حتى قبلني ..وبنظره أن الأولاد هم كل شيء بالدنيا .. احدى صديقاتي قالت مرة أن زوجها يلومها أن الاولاد أخذوها منه ولم تعد تهتم به كالسابق بنظر زوجي هذا الكلام جهل والاولاد كل شيء بالدنيا.. برأيي الخاص أن جميع أطراف الأسرة مهمين وليس معنى أن تهتم بزوجها أن تهمل الأولاد لا .. فالزوج له وقته.. والأولاد لهم وقت .. والزوجة لها وقت .. وأنا منظمة حياتي من هذه الناحية فإهتمامي بالبيت والأولاد ينتهي من الساعة الثامنة مساء بعد أن يخلدو للنوم ويأتي زوجي من العمل فأتفرغ له ولمتطلباته .. المشكلة أنني مهما فعلت.. لا يظهر إعجاب أو يلتفت للتغيير.. مهما تزينت له مهما غيرت في البيت مهما أضفت من لمسات جديدة تعطي تغيير وتجديد للحياة لا يلتفت لذلك أو ربما يلتفت ولكن لا ينطق بكلمة وهذا الشيء يميتني ويشعرني باليأس منه أحيانا.. أول شيء يسأل عنه عندما يدخل البيت هو الطعام وأكثر ما يتحدث به عندما نكون لوحدنا المصاريف والرسوم والدفعات وكيف سندبر الفلوس شيء ممل جدا الحياة ليست فقط أكل ومصاريف ويأس وسب ولعن الدنيا ..أنا زوجة عاملة ومن حقي بعد عناء يوم طويل مليء بالعمل بالخارج والعمل داخل البيت وتدريس الأولاد وتوفير كل المتطلبات اللازمة أن أنعم بكلمة حلوة تخرج من فم زوجي رغم أنني غير مقصرة بأي شيء ..كل الكلام الذي تتحدثون عنه في هذا الموقع من حسن معاملة الزوجين لبعض والتقرب اللمس والهمس والقبلات والأحضان أتمنى أن أطبقه في حياتي ولكن كيف مع زوج ما عنده هذه الأمور .. أشعر كثيرا أنه غامض.. أنه لا يبوح بما في داخله مما جعلني أنا أيضا أكون خجوله معه ولا أبوح بكل هذه الأشياء التي أتمناها .. أشعر أن زوجي ليس لديه خبرات جنسية فهو لا يشبعني لا عاطفيا ولا جنسيا من هنا أشعر بأن هناك خلل ما في حياتي معه.. إن كان مش قادر يفهم إن كنت شبعت جنسيا أم لا.. هذا الخلل يجعلني أحيانا عصبية جدا ومتوترة ويخرجني عن طبيعتي وهذا الشيء مش بإيدي والله فهو نتيجة الكبت الذي بداخلي .. أكيد سوف تقولون لي صارحيه وكيف أصارحه وهو بعمره ما عودني على الصراحة وبعمره ما كلمني بحياته في مواضيعنا الجنسية الخاصة جدا ..حتى عندما يعاني من الالتهابات لا يصارحني ويمتنع عن معاشرتي بالشهرين والثلاثة وبالآخر أكتشف أنه كان يعاني من مشكلة ما ..بعمره مثلا ما داعبني أو مزح معي مستخدما كلمات جنسية أو بعمره ما وقف أمامي عريان .. ولا مرة شاهدت عضوه الذكري فدائما المعاشرة تكون أسفل البطانية ولا يكشف نفسه مما جعلني أنا أيضا أخجل من التعري أمامه من الملابس الداخلية ..ولا مرة أشعرني بأنني أثيره جنسيا رغم أنني أستخدم كل الوسائل لإثارته من قمصان نوم وعطور وكل ما نصحني به الأعضاء بالمنتدى.. أشعر بأنه لا يوجد توازن بيني وبينه وهذا الخلل يجعلني تعبانة نفسيا .. يوجد خلل بيني وبينه ولكن كيف أعالجه لا أعرف .. أعتذر عن الإطالة .. شكرا لأنني أخذت من وقتكم الكثير ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته






مقالات ذات صلة