م. ف: زوجي و أنا متزوجين من 9 سنوات. في مرة عندما اقترحت ممارسة الجنس, أخبرني أنني قد أصبحت بدينة جدا و أنه لم يعد يجذب إلي . أنا جرحت جدا و لا أعرف ماذا أعمل . أنا سمينة, لكننيّ لم أعرف أن ذلك سيجعله يتوقف عن حبي.

ألن يكون عظيما إذا مرة قلنا, “أنا أقبل” واستطعنا أن نحتفظ بانجذابنا إلى شريكنا بطريقة سحرية, مهما يحدث طول العمر؟
لسوء حظ ذلك ليس الطريقة التي يسير بها الحياة . يعتمد الجزء الأكبر من الانجذاب الجنسي على المظهر الجسدي, و هذا حقيقي خصوصًا للرجال . (ذلك هي أحد الأسباب لوجود الكثير من المجلات الإباحية تستهدف الرجل أكثر من المرأة)

وأحب أن أذكرك أنه قال أنه لم يعد ينجذب لك، ولم يقل أنه لا يحبك، الرغبة في ممارسة الجنس يكون على أساس كيف يحس الاثنان بعضهم ببعض في تلك اللحظة، وشرار العاطفة يمكن أن يحيا إذا وجدت الرغبة في أن تعملا نحو هذا الهدف.

بالرغم من طريقة زوجك الباردة لضبط مشاعره, يحاول أن يكون أمين معك . إذا كانت جسدك عند الزواج أكثر رشاقة و قد تركت لوزنك أن يزداد, فليس من المفاجئ أن يسقط مشاعره نحوك.
نساء كثيرات يجدن أنفسهم في هذه الورطة وإذا لم يتم إدراكها في الوقت المناسب يمكن أن يتحول إلى أمر في منتهى القصوى.
جنس أقل سيتوق الجسم لملأ الرضى الناقص بالنفس من خلال الطعام، جنس أكثر سيملأ جسمك بالهرمونات التي سيجعلك تكوني سعيدة وتنخفض رغبتك بالطعام. والآن في يدك المفتاح في تغيير نمط حياتك.

في أثناء ذلك, لا يجب أن يكون ممارسة الجنس مرهون على تخفيض وزنك . يجب ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي خاص يساعدك في تخفيف وزنك. الجنس يحرق السعرات الحرارية ، وإذا كان زوجك صادقا في رغبته أن تفقدي وزنك الزائد فيجب عليه أن يشاركك في خطتك لفقد وزنك. من خلال الدعم العاطفي ومراقبة نظام غذائك.
بفقدك وزنك الزائد ليس فقط سينجذب زوجك إليك مرة أخرى إنما ستكونين بصحة سليمة وسوف تكوني مليئة بالطاقة والحيوية. وسوف يكون إحساسك بنفسك من ناحية الجنسية أكثر فاعلية