التغيرات الفسيولوجية للزوجين أثناء الجماع

خلال مرحلة الجماع تحدث بعض التغيرات الفسيولوجية سواء بجسم الزوج أو الزوجة وذلك على النحو التالي:

**الدورة الدموية :
حيث تزيد ضربات القلب ويزيد معدل التنفس ويرتفع ضغط الدم (بدرجة بسيطة) عند كلا الزورجين.

**الإنتصاب :
حيث تستجيب الأعضاء للمؤثرات المثيرة للرغبة وتبعاً لذلك يندفع الدم خلال أنسجة الأعضاء الجنسية القابلة للتمدد ويحتجز بها مما يؤدي إلى تمدد وانتصاب القضيب الذكري ويناظر ذلك عند الأنثى حدوث تمدد وانتفاخ وانتصاب للبظر ويؤدي انتصاب هذين العضوين إلى زيادة حساسيتهما للمؤثرات وزيادة تدفق الرغبة.

**حلمة الثدي :
كما تستجيب حلمة الثدي عند الزوجة للمؤثرات عن طريق الأعصاب حيث تنتصب وتنتفخ وتصبح أكثر حساسية للملامسة والإثارة.

**الشفران :
وخلال هذه المرحلة تؤدي الإثارة إلى انفتاح الشفرين الغليظين وانبساطهما بينما ينفتح الشفران الرقيقان ويبرزان قليلا للخارج.

**المهبل :
أما المهبل فإنه يبتل تدريجياً ويصبح رطباً ودافئاً لخروج الإفرازات الملينة له.

**الرحم :
كما تؤدي الإثارة الجنسية إلى تراجع الرحم وعنق الرحم للخلف بعيداً عن تجويف المهبل لتهيئة مكان رحب للإيلاج وقذف الحيوانات المنوية لأعمق مسافة ممكنة.

**الخصيتان :
كما تؤدي الإثارة إلى شد الخصيتين إلى أعلى بفعل انقباض العضلات والأوتار المتصلة بها كما ينكمش كيس الصفن (غلاف الخصيتين).

**تغير لون الفرج :
وسواء عند الرجل أو المرأة ونتيجة لإندفاع الدم للأعضاء الجنسية فإن الفرج يظهر به احمراراً واضحاً فيصير لون القضيب الذكري محمراً كما يظهر احمرارً بفرج المرأة وخاصة في الشفرين الرقيقين.

مع تمنياتنا لكل عروسين بحياة موفقة مليئة بالسعادة والمودة والمحبة






مقالات ذات صلة