ظاهرة العنوسة لدى الشباب والبنات تمثل مشكلة كبيرة تعاني منها الكثير من المجتمعات . ولاسيما أنهم ركيزة المجتمع وعماد مستقبله . واستقرارهم مطلب لدولهم . يتمثل ذلك في قدرتهم على العطاء . وقيادة نهضــة ومسيرة بلادهم . وظاهرة العنوسة نتيجة تراكمات وافرازات سنوات ماضية لعدة اسباب منها :

– النهضة التعليمية واصرار الشباب والبنات على اكمال تعليمهم . واستبعاد فكرة الزواج اثناء الدراسة .

– البحث عن عمل بعد التخرج . وتأمين مستقبلهم والسنوات تمضي سريعا .

– انتظار فارس الاحلام كامل المواصفات من قبل الفتاة ورفض المتقدمين لها .

– التشدد في اختيار زوج البنت من قبل الاهل .- غلاء المهور وتكاليف الزواج . وعدم قدرة الشاب عليها .

– طمع الآباء في مرتبات ابناءهم وبناتهم . وتأخير فكرة الزواج . مما يؤدي ضياع الفرص منهم .

– الرفاهية الزائدة للأبناء التي تؤدي الى الإنحراف وعدم التفكير في الزواج .

– البطالة وعدم توفر فرص العمل لدى الكثير من الشباب .

– القيود المفروضة من قبل بعض الدول . بعدم زواج مواطنيها من الخارج ادى الى عنوسة كثير من الشباب .

– عدم قبول البنت بالمتزوج من امرأة اخرى .

ومن هنا نجد ان الاسباب كثيرة جدا و متعددة ومتنوعة .
واتذكر قول الاعرابية لوالدها عندما اصر ان لايزوجها الا على فارس من القبيلة قالت له : ’يابه العمر يمضي والوحدة عذاب ,
واضرب مثالا واحدا . يوجد مدرسة للبنات يعمل فيها 35 معلمة . منهن 25 معلمة اعمارهن فوق 32 سنة ولم يتزوجن بعد .
وهذا امر خطير للغاية يترتب عليه مشاكل كبيرة للبنت وأهلها ومجتمعها .

ولعلنا نضع بعض الحلول لهذه الظاهرة منها :

* يجب ان يعرف كل شاب وبنت انه لايوجد انسان كامل الكمال لله سبحانه وتعالى .

* ان لايكون هدف الشاب جمال البنت والبنت وسامة الشاب
الجمال جمال العقل والروح .

* التخفيف من غلاء المهور . وعدم اثقال كاهل الشاب بالمصاريف الزائدة .

* الاقتداء بقول النبي صلى الله عليه وسلم ’ اذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ,.

* عقد جلسة مصارحة مع الاهل . ووضع الحلول الناسبة .
وان لايفسد الحياء مستقبل حياتك .

* على الآباء تقوى الله في ابناءهم . فهم يدمرون مستقبل حياة ابناءهم وهم لايشعرون .

* اعطاء الشاب والبنت حرية الاختيار من اي جنس او بلد يختارة في حدود ضوابط معينة .

* المواقفة على قبول المتزوج لان هذا هو الاصل كما ورد في القرأن الكريم .

* عدم التدليل الزائد للأبناء . والتربية الصالحة لهم .