الرجل كائن بشري حي اوجد الله سبحانه وتعالى غريزة الجنس لديه كبقية المخلوقات لحكمة معروفة .

فقبل ان ادخل في صلب الموضوع او ان اطرح السؤلان الآتيان على كل زوجة :

1-هل تقبلين الخيانة الجنسية من زوجك ؟

2- هل توافقين علىان يتزوج عليك بإمرأة اخرى ؟

طبعا الاجابة ( بلا ) وبما ان هذه اجابتك وان استقرارالحياة الزوجية من اهدافك . ولتتجنبي كثيرا من المشاكل .
اخبرك انه لايبحث عن الشيء الا فاقده .
فكثيرا من الزوجات هداهن الله تهمل في واجبات زوجها وتتهاون في ممارسة العملية الجنسية معه وخاصة اذا مضى على زواجهما فترة من الزمن فنجدها :

– تهمل في ملبسها وجمالها امام زوجها واذا ارادت الخروج لبست وتجملت وصارت في احسن صورها .
– اثناء ممارسة العملية الجنسية مع زوجها البعض منهن تكون كالجثة الهامدة ساكنة بلا حراك ولا تبادله نفس الشعور.
– عدم الاهتمام باستعمال الروائح الطيبة للجسم والعناية برائحة الفم والابط والشعر .
– عدم التجديد في طرق الجماع والبقاء على طريقة واحدة .
– الكثير من الزوجات لا تثير زوجها جنسيا ولا تستعد للجماع مسبقا .
-اغفال العامل النفسي للزوج بالكلمة الطيبة . وعدم تلبية رغباته .
– البعض منهن تمانع اذا طلبها زوجها للجنس بأعذار واهية.
– عدم الاهتمام والعناية بغرفة نومها وتجديد فرش سريرها.
– الثقافة الجنسية لدى بعض النساء شبه معدومة .

اختي الزوجة : اعتقد ان اي زوج يعاني من هذا التقصير سوف يتصرف كالآتي :

– اذا كان قوي الإيمان ومقتدر ما ديا. سوف يبحث عن زوجة اخرى فماهو رد فعلك ؟
– اذا كان ضعيف الإيمان ومقتدر ماديا . فسوف يلجأ الى الخيانة الزوجية وما تسببه من مشاكل .
-اذا كان قوي الإيمان وغير مقتدر ماديا . فسوف يطلق الآهات والحسرات على نفسه وتكثر المشاكل بينكما .

اعزائي :

مما سبق يتضح لنا ان للزوجة دور كبير في التحكم في العلاقة الجنسية مع زوجها . واستقرار الاسرة.
وتجنب كثيرا من المشاكل التي تؤدي في اكثر الحالات الى الطلاق . واعتقد ان الزوج قد يغض الطرف عن اي تقصير يحدث في المنزل ما عدا العلاقة الجنسية مع زوجته.
كذلك لا اهمل دور الرجل في هذه العلاقة . وسوف اتحدث عنه في موضوع قادم ان شاء الله .