شك أن اللباس والمظهر الخارجي الأنيق له دور هام في إظهار جمال المرأة ولا شك أن الحجاب الشرعي من أفضل ما تزينت به المرأة عند خروجها من بيتها . والله سبحانه وتعالى لما ذكر اللباس وذكر تفضله على عباده عرج على الجمال الحقيقي وهو التقوى قال تعالى : (يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ولباس التقوى ذلك خير)والحجاب الشرعي سر لجمال المرأة وكما قيل : المرأة كالجوهرة إن أكثر النظر إلى جمالها ذهبت قيمتها ونضارتها وكذلك المرأة وهنا يكمن سر جمال الحجاب الشرعي .

أما التزين للزوج بأنواع مختلفة من الثياب فله دور هام في جذب الرجل لزوجته وبقاء المودة والألفة ذلك أن الرجل الذي يرى زوجته معتنية بمظهرها الخارجي وبملابسها الأنيقة والنظيفة لا شك أنه يشعر بسعادة ويزداد ودا ومحبة وعلى نقيضه من أن يأتي إلى بيته ويرى زوجته بثياب البيت ورائحة الطعام على ثيابها فالأمر مختلف .

ولا بأس أن تستخدم المرأة من الأزياء ما تريد بشرط أن لا يكون فيها مشابهة لملابس الرجال ، (وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم انه لعن المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال ) .
على المرأة أن تختار ما يناسبها ويناسب شخصيتها وأسلوبها ولا تلجأ إلى محاكاة الصديقات أو الجري وراء الموضة العالمية بطريقة عشوائية .

واعلمي أن لكل جسم ما يناسبه ولكل شخصية ما يناسبها .وعموماً فإن أكثر ما يلائم حواء الممتلئة هي الألوان الداكنة والبعيدة عن الألوان الصاخبة ، وأما الغير ممتلئة أو النحيفة فأكثر ما يلائمها الألوان الفاتحة والغير داكنة .